الأربعاء 24/4/2019  
 هل اقترب تحقيق حلم المنزل المكتفي بالطاقة ذاتيا؟

هل اقترب تحقيق حلم المنزل المكتفي بالطاقة ذاتيا؟
أضف تقييـم
فهل اقترب حلم المنزل المكتفي بالطاقة ذاتيا للتحول إلى حقيقة؟ فمع اكتشاف نوافذ مطوّرة تشكل ثورة في عالم الطاقة النظيفة، الجواب مع تصميم وسيلة جديدة لمعالجة البروفيسكايت المستخدمة في صنع جيل جديد من الخلايا الشمسية الرخيصة، تمكّن الألواح الشمسية من توليد الطاقة بغض النظر عن حال الطقس، وبكلفة أقلّ.

وقالت عالمة الفيزياء البولندية أولغا مالينكويتش: نستطيع استخدام البيروكسايت في واجهة المباني واسطحها، كما يمكن ان تكون له استخدامات اخرى، انه مرن ورخيص الثمن، حيث يمكن لاي شخص استخدامه.

الألواح الشمسية المغلفة بهذه المادة المعدنية، تكون خفيفة ومرنة وفعالة ورخيصة، كما تتوافر بألوان متنوعة، ويسهل تركيبها لإنتاج الطاقة على كل الأسطح وفي الأماكن المغلقة .

وعُرفت البيروفسكايت في مجال العلوم منذ العام 1830 عندما اكتشفها عالم المعادن الألماني غوستاف روز فيما كان ينقب في جبال الأورال. وكانت العملية معقدة في البداية، وتحتاج إلى درجات حرارة مرتفعة.

وتجرّب المجموعة السويدية "سكانسا" لبناء الألواح الشمسية الريادية على واجهة أحد مبانيها في وارسو، كما أنها وقّعت شراكة مع شركة "صول" للحصول على رخصة تسمح للشركة السويدية باستخدام تكنولوجيا الخلايا الشمسية تلك في مشاريع بأوروبا والولايات المتحدة وكندا.

كما أن تلك التكنولوجيا تجرب في فندق في اليابان قرب مدينة ناكازاكي.. فهل يتحقق حلم تجهيز كل المباني بنوافذ وواجهات توفر لها الطاقة التي تحتاج إليها، بغض النظر عن حال الطقس؟
عدد المشـاهدات 133   تاريخ الإضافـة 05/02/2019 - 11:07   آخـر تحديـث 23/04/2019 - 09:30   رقم المحتـوى 11323
 إقرأ أيضاً